استخدامات متعدّدة لخبر واحد

في مطبعة الصحيفة، تربّع الخبر على الصفحة الأولى محفوفًا بصور أشخاص يرتدون البشوت المقصّبة بالذهب والفضة، وكرّر تربعه في الصفحة الأولى من أعداد الطبعة كلها… نام مزهوًّا بهيمنته، وفي الصباح التالي تكدّست أعداد الصحيفة في سيارة الموزّع وشعر أصحاب البشوت بحرارة خانقة، لكنّهم وجدوا أن حالهم خير من حال المحبوسين في أخبار الصفحات الداخلية الذين كانوا يذوبون من الحرّ وانعدام الهواء في تلك اللحظة حتى أن أحد الأشخاص الممددين في الصفحة قبل الأخيرة على خبر صغير يستجدي تكلفة علاج صاحب الصورة كان قد شهق شهقة طويلة وصمت إلى الأبد قبل أن تخرج الصحيفة من سيارة الموزّع.

في (البقالة الكبيرة) ارتصّت أعداد الصحيفة خلف شبك حديدي مع أعداد أخرى من الصحف، كان الخبر يمدّ قدميه براحة في الصفحة الأولى تحت ترويسة الصحيفة ويراقب المتسوقين من مكانه على الحامل الحديدي، هاله أن غالبية الناس يمرون بعرباتهم المحتشدة بالمأكولات من أمامه دون أن يلتفتوا إليه، بل إن بعضهم كان يحمل الصحيفة ليتصفحها دون أن ينظر في الوجوه الصقيلة التي تحف الخبر، بل يفتح الصحيفة مباشرةً من الصفحات الأخيرة بحثًا عن الأخبار التي تثير الضوضاء بهتافات الجماهير وصفارات الحكّام وارتطامات الكرة… ثم يعيدها إلى مكانها غير مبالٍ بوجهها المصقول وعناوينه العريضة والبشوت المقصّبة…

في مطعم متواضع يجاور بقالة الحيّ كان العامل الآسيوي يمدّ صفحات الصحيفة التي تتمدد عليها هذه الوجوه المتعالية تحت صحون الكبدة والتقاطيع، والزبائن يأكلون دون أن يتنبهوا لإشمئزاز الصور من طعامهم وطريقتهم في مضغه. وفي بيت مجاور كانت ربّة البيت الجميلة تجعّد الصفحة التي تتضمن الخبر بعنف وتبلّها في الماء وتمسح بها مرآتها لترى وجهها بوضوح غير مبالية بالوجوه التي كومتها فوق بعضها في طيات الصحيفة المتهالكة بين يديها…

في المساء، كان الخبر الذي عاش يومًا قاسيًا قد فقد ذاكرته وخُلِق بذاكرة بكر في مطبعة الصحيفة التي أعادته إلى واجهة العدد الجديد بصحبة الوجوه المصقولة ذاتها، مع لمعة الخيوط المذهبة على (البشوت)، مع العبارات المعلّبة المنمقة، وكان ينام بهدوء على مساحة الصفحة الشاسعة وهو لا يعلم أي صباح ينتظره.

3% .. قراءة ذاتية. لسيمون أمل

“ينقسم هذا العالم إلى قسمين، وافر ونادر. وبينهما هناك (عملية اختيار)”
بهذه العبارة يبدأ مسلسل (3%)، الذي يعرض على شبكة نتفليكس، في موسمين حتى الآن. تقوم الفرضية على أن الموارد لا تكفي لحضارة تحقق الرفاه لكل البشر، فعلى الأجدر أن يثبت أنه يستحق الرفاه بجدارته، لا مجال للتوريث، لا مجال للعلاقات، لا مجال للرحمة ولا المحاباة، عليك أن تكون جديرا بالعيش في مركز الحضارة.
على الطرف الآخر هناك الثائرون على هذه الفكرة، إن الحضارة التي لا يستمتع بها سوى 3% هي حضارة غير عادلة، لابد من العدالة الاجتماعية والمساواة، لابد من الثورة على هذا النظام. هنا تبدأ الجدلية.
ليست الجدلية وحدها بين فكرتين، بل تدخل جدليات أخرى دوافعها النوازع البشرية وغلافها الفكرة، هناك من يرغب بالانتقام، لأن الحضارة المركز قتلت جزءا من عائلته، أو لأنه بكل بساطة فشل في الوصول، وهناك من كان ثائرا حتى وصل، ولم يكن سهلا عليه أن يقاوم إغراء الوفرة. وأيضا هناك من قبل أن يكون ضمن 97% فقط لأنه فشل في الاختبار، ولم يكن جديرا، فدخول الاختبار يعني إضفاء المشروعية على النظام حتى لو لم تنعم بامتيازاته.
هنا منطق بمقابل منطق، فكرة بمواجهة فكرة، إذا كانت الموارد لا تكفي سوى لجزء بسيط من البشر، في جغرافيا محددة، فعلى أي أساس سيتم اختيار المحظيين بها! لنفترض أننا تقدمنا بالفكرة نحو العدالة، وقلنا إن من يستحق الوفرة والتنعم بالحضارة هو (الأجدر)، وحتى نعرف الأجدر علينا أن نقيم اختبارات عادلة. لكن ماذا عمن يولدون بقدرات عقلية أقل، وماذا عمن ينشؤون في عائلات بمستويات تربوية وتعليمية أضعف، وماذا عن المعاقين، وماذا عن الفقراء الذين لم يتحصلوا على تدريب جيد!
هل يستحق الإنسان المساواة لأنه إنسان أم لأنه أجدر؟! في حين تبدو الجدارة عادلة جدا، فإنها معيار هزيل جدا.
لكن هل الجدلية هنا حول الأكثر عدالة، أم حول طبيعة الحياة نفسها؟! لا يهم بأي فكرة تؤمن، المهم جوهر الحياة على أي أساس يقوم؟! قد تكون مؤمنا بأن العدالة ترتبط بالإنسان وليس بجدارته، لكن الحياة لا تقوم على هذا.
نحن نعيش في كون محدود الموارد، بإمكانك أن تقفز بالحضارة آلاف الخطوات للأمام، لكنك لن تستطيع أن تعمم الفكرة على الكرة الأرضية بأسرها.
لنأخذ فكرة محددة، استطاعت الحضارة الغربية أن تتقدم في صناعة الأدوية، لأن سوقها نشأ في أحضان الرأسمالية، فأغدقت الشركات أموالها على الأبحاث العلمية، واستقطبت أفضل العقول، بأموالها، وليس بمبادئها الأخلاقية. فلن يترك الطبيب عيادته، ولا البروفيسور جامعته إلا بدخل مضاعف. وحتى تتمكن هذه الشركات من متابعة أبحاثها الضخمة والمتقدمة، لابد من أن تقدم علاجاتها الناجعة بمبالغ باهظة، ليس بسبب كلفة التصنيع، وإنما بسبب كلفة الأبحاث. نحن هنا أمام تقدم هائل في صناعة الادوية، ولكن المفارقة أن أدوية الملاريا التي يتم تطويرها في هذه الشركات، لا يستطيع المرضى شراءها في المناطق الموبوءة بها (قرابة مليون مصاب في الهند). وينطبق هذا أيضا على أدوية السل. إذن، لمن هذا التقدم، إذا لم يكن متاحا للبشر المحتاجين إليه؟!
هذا ما يقوله المعارضون، بينما يصر المؤيدون لسياسة الشركات متعددة الجنسيات على أنه لا بديل عن هذه المنظومة، فدعوات محاربة الثراء الفاحش الذي يجنيه العلماء والباحثون في هذه الشركات لن تجدي نفعا، لأن استقطابهم وعملهم الدؤوب، ورغبتهم الدائمة في تطوير معارفهم وتجاربهم مبنية على هذا الدخل المرتفع، وليس على قيم أخلاقية منفردة.
الحضارة لا تقوم على التطوع وإنما على النفع، هذا هو باختصار شعار الرأسمالية، التي يعتقد المدافعون عنها بأنه طبيعة الحياة.
ماذا لو كانت طبيعة الحياة تقوم على الأجدر وليس على المساواة، الحياة تنتخب الأقوى، هذا هو الواقع، اقبله أو اتركه، ولا تحاول عبثا أن تصلح ما لا يمكن إصلاحه، لأنك ستكون دائما الهامش الذي يخفف المعاناة ولا يصلح العوج.
العدالة استثناء في هذه الحياة، والصراع أصل، الحروب أصل، شراهة الإنسان أصل، تمركزه حول ذاته أصل. ستكون حقوقيا، وستكون مناصرا للضعفاء، والمرضى، واللاجئين، وستحارب الظلم، والسجون، والتعذيب، وستنجح في التخفيف، ربما، لكنك لن تخلق منظومة بديلة، لأن ما تدعو إليه ضد الحياة، ضد ما قامت عليه، الصراع وانتخاب الأقوى.
أقم دولة العدل، وستنحرف عن مسارها بعد جيل واحد. أو بالأحرى: أقم استثناء العدل، وستعود إلى مسارها الطبيعي بعد جيل واحد.

عذابات الذاكرة، أم إعادة تدوير الأخطاء

قبل شهور كنت أعيد ترتيب جميع أغراضي ومقتنياتي، انهمكت في العمل لأيام، ببطءٍ شديد، ووقوف متكرر. أوراق محتشدة بذكريات عُمر مضى أتوقف أمامها طويلًا فأختنق، صور لأشخاص كبروا ومازالوا معي لكنّي فقدتهم إلى الأبد، وهم أيضا فقدوا كل ما كانوا عليه… رسائل صديقات تخطفتهم الحياة، أو تخطفهم الموت… عشتُ أكثر من عشرة أيام وسط الماضي الذي أرتّبه وأعاني أثناء ترتيبه من نوبات اختناق متتابعة، عملية جرد للذاكرة، وجلد للذات. أسأل نفسي ما جدوى الاحتفاظ بكل هذا ما دمتُ عاجزة عن إيجاد صيغة للتعايش السلمي معه، فقد أيقنت منذ سنوات قليلة أنّ أفضل طريقة للتعايش مع نفسي هي المُباعدة بيني وبيني، بحيث لا أدوّن شيئًا يُذكرني بما أنا عليه الآن، ولا أوثّق أي شيء قد يعترض طريق النسيان.
في (الأشجار واغتيال مرزوق) يقول عبد الرحمن منيف: “لولا النسيان لمات الإنسان لكثرة مايعرف، لمات من تخمة الهموم والعذاب والأفكار التي تجول في رأسه” فالنسيان هو الخلاص الفردي الدنيوي، في دنيا لا تعدنا بشيء، ولذا لطالما تمنيت أن أفقد ذاكرتي فجأة، أو أن أملك القدرة على ترتيبها على الأقل، فأواري الشوك خلف الهشيم، وأفتش عن الاخضرار في أيامي الحالية فأترك له الواجهة، كرصيف تزيّنه أشجار مُرائية غُرِسَت بين يومٍ وليلة كي تتهيأ الشوارع لاستقبال ضيوف من مستوى خاص.
أتمنى أيضا أن تكون لديّ صلاحية المحو والكتابة في ذاكرة الآخرين، فأقتص منها المشاهد التي يُعذّبني مرورهم بها، ويعذّبهم بلا شك. فأنتقي لهم ألوان الواجهة وأكتب اللافتات التي تدلّهم على النسيان، وتدلّ أفراح الأمس على الطُرق التي تستدرج خطواتهم اليوم.
في قصة (أشيائي المنسية) لماريو بينديتي تستيقظ فتاة على كرسي حديقة وهي لا تعرف أي شيء، لا تعرف اسمها، ولا عمرها، لا تعرف في أي يوم تعيش، ولا تتعرف على المكان الذي استيقظت فيه، ولا تتعرف على وجه الرجل الذي يحدّق فيها وتشعر أنه تعرّف عليها ويرغب في بدء الحديث معها، فتتوجس منه “تخشى أن يُدخلها ذلك الشخص في ماضيها، فقد كانت تشعر بسعادة عارمة في نسيانها للماضي” يسألها: هل أصابك شيء؟ فتقول: إنها استيقظت للتو في هذه الحديقة بذاكرة بكر، لا تعرف شيئًا، حتى اسمها لا تعرفه… يأخذ الرجل بذراعها، وتنقاد إليه بشعور سائحة تستكشف، تذهب معه إلى شقته، يقدم لها الويسكي والثلج، يسألها من جديد عن اسمها، تقول إنها لا تعرف، فيضحك ويقول بتهكم (ملكة جمال النسيان) وكلما تقدم الوقت ونمت اللحظات بينهما يصير الرجل الذي سلّمته ذراعها وسارت معه بكل ثقة أقل جاذبية وأكثر ابتذالًا، وكأن تراكم الذكريات يُطفئ الأشياء ويجعلها باهتة وبالية. يتكشّف سعار الرجل، يحاول انتهاك جسدها، تقاومه، تضرب رأسه بزجاجة الويسكي وما أن يتراجع حتى تستغل الفرصة للهرب، تخرج من الباب وتركض على السلالم بفزع وهي تقول: “عليّ أن أنسى هذا، عليّ أن أنسى هذا” وتصل إلى الحديقة التي استيقظت فيها من قبل، تجلس على المقعد ذاته، تُلقي برأسها إلى الخلف وكأنها في حالة إغماء. بعد وقت تستيقظ الفتاة من جديد على كرسي الحديقة وهي لا تعرف أي شيء، لا تعرف اسمها، ولا عمرها، لا تعرف في أي يوم تعيش، ولا تتعرف على المكان الذي استيقظت فيه، ولا تتعرف على وجه الرجل الذي يحدّق فيها وتشعر أنه تعرّف عليها ويرغب في بدء الحديث معها، فتتوجس منه “تخشى أن يُدخلها ذلك الشخص في ماضيها، فقد كانت تشعر بسعادة عارمة في نسيانها للماضي” يسألها: هل أصابك شيء؟ فتقول: إنها استيقظت للتو في هذه الحديقة بذاكرة بكر، لا تعرف شيئًا، حتى اسمها لا تعرفه… يأخذ الرجل بذراعها، وتنقاد إليه بشعور سائحة تستكشف…
أفزعتني هذه القصة في قراءتي الأولى لها، النسيان الذي طالما رأيته كحبل إنقاذ هو المصيدة هُنا، هو الحبل الذي يلتف على ساق الفتاة ويجرّها إلى تكرار الخطأ ذاته، وإلى الانقياد إلى الرجل السيئ في كل مرة دون أن تعرف أنها كانت قبل قليل هاربة منه وهي تقول: “عليّ أن أنسى هذا، عليّ أن أنسى هذا”
في قراءة ثانية للقصة حاولت أن أتصوّرها بالسيناريو المُعتاد، تصوّرت لو أن الفتاة تستيقظ بعد مأساتها وهي تعرف كل شيء، تعرف اسمها وعمرها واليوم الذي تعيشه وتتعرف على الحديقة التي لاذت بها فرارًا من الرجل المريع الذي يُحدّق فيها وتخشى أن يعتدي عليها من جديد، وبدلًا من أن تُسلمه ذراعها بشعور سائحة تستكشف، ستطوي ذراعها في حضنها وتمنع يديها من الامتداد ليده وستفكّر ألف مرة قبل أن تضع يدها في يد غيره أيضا، وستغدو كل الدروب متوحدة مع السلالم التي ركضت فيها وهي تقول: “علي أن أنسى هذا” بإلحاح أجفل النسيان.
فإن كان النسيان يعذّبنا في كل مرة بتكرار الأخطاء، فإنّ الذاكرة تعذّبنا باحتمالات الوقوع في الأخطاء قبل حدوثها.

قابيل: نسخة محدّثة

في الحرب العالمية الثانية، في عام ١٩٤٤ تحديدًا تعرّضت بلجراد لقصف الحلفاء البريطانيين والأمريكيين يوم عيد الفصح، وفي اليوم الثاني تعرّضت إلى غارات ألقت عليها حوالي ٣٧٣ طنًّا من القنابل.
يحكي الشاعر تشارلز سيميك عن أهوال الحرب وفظائع القصف حتى أنّه لا يتذكر أي مشاهد ملوّنة من طفولته، يقول: “هل كان العالم رماديًّا وقتها؟ في ذكرياتي المبكرة كان العالم دائمًا في أواخر الخريف، الجنود رماديون وهكذا هم الناس”
والمفارقة، أن سيميك التقى في عام ١٩٧٢ بأحد الرجال الذين قصفوه في ١٩٤٤ حين قابل بالصدفة الشاعر الأمريكي ريتشارد هيوجو في أحد المطاعم وتحدثا، سأله هيوجو: أين قضيت الصيف؟ فأخبره سيميك أنه عاد للتو من بلجراد.
قال: “آي نعم بإمكاني أن أرى هذه المدينة جيّدًا” وبدأ يرسم تخطيطها العام ببقايا الخبز وبقع النبيذ على مفرش طاولة المطعم. رسم المعالم المهمة، فظنّ سيميك أن هيوجو زار بلجراد سائحًا. فسأله: كم من الوقت قضيت في بلجراد.
أجاب: لم أزرها أبدًا، أنا فقط قصفتها عدّة مرات.
اندفع سيميك مذهولًا: لقد كنتُ أنا هناك وقتها، أنا من كنت تقوم بقصفه…
يا للمفارقة!
يبرر هيوجو غارات القنابل تلك برغبة الطيارين في العودة سريعًا إلى إيطاليا وكان عليهم التخلص من حمولات القنابل بأي طريقة ممكنة ليتمكنوا من العودة، ولذا كانوا يلقونها على بلجراد…
ظلّ هيوجو يطلب الغفران من سيميك، لكنّ سيميك أكّد له أن ذلك بالضبط ما كان سيفعله هو لو كان مكانه. يقول: “بدونا كلاعبين صغيرين مرتبكين في حرب أحداث أكبر من سيطرتنا. هو على الأقل اعترف بمسؤوليته عمّا فعل، هذا ما لا نسمع به في حروب اليوم الآمنة حيث الموضة هي تحميل مسؤولية الأخطاء على التكنولوجيا… كيف تكون الأمور معقدة إلى هذه الدرجة؟”
وقد كتب هيوجو قصيدة اعتذار أهداها إلى سيميك، أعمق وأصعب ما فيها قوله:
“العالم لا يتعلّم أبدًا
التاريخ لديه طريقة لجعل الماضي مقبولًا، لجعل الموتى وهمًا…
لطيف أن أقابلك أخيرًا بعد الكراهية بدون سبب.
المرة القادمة إذا أردت أن تتأكد من نجاتك اجلس على الجسر الذي .
أحاول ضربه ولوّح لي”
*…*…*…*
في حادثة قصف بلجراد تغيب المواجهة المباشرة بين القاتل والقتيل، بفعل آلات الحرب المتطورةصارت حوادث القتل الجماعي تمرّ على الناس مرورًا إحصائيًا، قتلى بلا وجوه، أشلاء لا أجساد، أرقام لا أسماء…
وقد فرّق ممدوح عدوان في كتابه (حيونة الإنسان) بين نوعين من أنواع الإبادة الجماعية: النوع الأول الإبادة التي يرى فيها القاتل الدم الذي يسفكه ويستمتع به، أما النوع الثاني وهو الأكثر شيوعًا – لا سيما بعد التطور الهائل في الأسلحة- الإبادة عن بعد، يكون القتل فيه أكثر شمولًا بحيث إن القاتل يفكر على أساس المناطق على الخارطة أكثر مما يفكر بالأفراد… وقد اعترف أحد الضباط الأمريكيين الذي أعطى الأوامر بتقتيل لواء من جنود عراقيين منسحبين من حرب الخليج الثانية وشارك هو بنفسه في التنفيذ، بأنه شعر بأن الأمر شبيه بلعبة الgame التي يمارسها الأولاد على الكمبيوتر أو الأتاري، وفي الحالتين لا ترى الضحايا بشرًا…. لكن في النوع الأول من الإبادة يرى القاتل النتائج المباشرة لعمله، بينما في الحالة الثانية لا يرى ذلك…

*…*…*…*
عن آلة الحرب المتطورة بتسارع ووحشية لتخدم نوازع القتل والتدمير، كتب غاليانو نصًّا بعنوان (روبوتات وأجنحة) يقول فيه:
” أنباء طيبة. في مثل هذا اليوم من سنة 2011 أعلن كبار الضباط في العالم أن الطائرات التي بلا طيار يمكن أن تواصل قتل البشر.
إن هذه الطائرات التي بلا طيارين، والتي لا طاقم فيها، والتي تُسيَّر بالريموت كونترول، هي في صحة جيدة: فالفيروس التي هاجمها كان إزعاجاً عابراً فحسب.
أسقطت الطائرات التي بلا طيار مطرها من القنابل على ضحايا لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم في أفغانستان والعراق وباكستان وليبيا واليمن وفلسطين، وخدماتها متوقّعة في بلدان أخرى.
إن الطائرات التي بلا طيار هي المقاتلون التامون في عصر الكمبيوتر الجبّار. فهي تقتل دون ندم، وتطيع دون ملل، ولا تكشف أبداً أسماء أسيادها.”
*…*…*…*
وعن الحروب التي يشعلها الكبار، الكبار الذين هم آخر من يكتوي بنارها، يقول العراقي سليم مطر في روايته (امرأة القارورة):
“خلال سبعة أعوام الحرب قمت بسبع محاولات هرب، انتهت ست منها بالفشل. أما السابعة فنقلتني إلى (جنيف)، لأنها لم تكن بالضبط محاولة هرب قدر ما كانت تيهاً في أنفاق المجهول. وإذا كان الحظ قد حالفني في شيء ، فذلك بأني خلال سبعة أعوام، تمكنت بأعجوبة من أن أنجو من حكم إعدام نفذ بحقّ الآلاف من الفارين مثلي . أعدموا وعُلقت جثثهم أمام منازلهم ليكونوا عبرة للآخرين، بل إن عوائلهم قد أجبرت على دفع ثمن طلقات قد أعدم بها أبناؤها. يمكنكم أن تقولوا عني إني لم أكن شجاعاً في الدفاع عن بلادي، ولكن إذا كانت الشجاعة في عرفكم تعني التضحية بالنفس ، فإني على العكس منكم تماماً، إذ تقاس شجاعتي بمدى تمكني من حفاظي على نفسي. ثم خبّروني باللّه عليكم، هل من الضروري أن تنسحق روحي وتتقطع أوصالي ، لكي يجلس القادة المحترمون في النهاية إلى طاولة المفاوضات لتقاسم بضعة كيلومترات عند حدود ملطخة بدماء ملايين بائسة، ثم هل تضمنون لي أن هؤلاء القادة، بعد الانتهاء من مفاوضات الحدود، سيتفاوضون مع الرب لارجاع حياتي التي نهشتها دباباتهم وبعثرتها قنابلهم ؟ أشد ما كان يقززني ويدفعني إلى التمرد والهرب، صورة شاذة كانت ترتسم في مخيلتي في أثناء تفاقم المحنة: ” إن قادة الدولتين يتناكحون فيما بينهم ونحن جحافل الجيوش عبارة عن حيامن معتقة يقذفونها في بعضهم البعض. ننسكب نحن شهداء ملذاتهم وهم يرتعشون شبقاً في خطبهم وشتائمهم وتهديداتهم لبعضهم البعض. بعد أن يتعبوا وينتهوا، ينبطحون على ظهورهم في سرير المفاوضـات ويمسحون جبهاتهم ومؤخراتهم من جثثنا، ثم يتعانقون بحب”! “شجاع إذا ما امكنتني فرصة فإن لم تكن لي فرصة فجبان”

ضريبة

لا يمتنع عن متابعة الأخبار، لأن امتناعه عن مشاهدة المآسي لا يعني امتناعها عن الحدوث.
يتخلّى عن صباحه ويتركه وحيدًا أمام وجوه مذيعي النشرة، يتركه مسجى بلا مقاومة تحت الأشرطة الإخبارية التي تمر أسفل الشاشات وهي تنزف دمًا وتتقيح من تعفن الجراح وتسحل الجثث على جمود الأرقام وتثير الذعر بأصوات الانفجارات.
حين يأتي المساء، يكون قد صار ثقيلًا بالذنب، يشعر أن ثبات سقفه خطيئة، وعافية بدنه شماتة، وفنجان قهوته جنحة، وهدوء منزله إدانة، وطمأنينة نومه تبجح… ولا يعرف كيف يُكفّر عن هذه الذنوب.

أحفاد الشمس. تدوينة ل: سيمون أمل

لماذا لا يأخذ الصيف حقه في كتابات الخليجيين، مع أنه حديثنا كل يوم؟!
لأننا نخشى أن يصبح الأمر جديا وحقيقة، ولأننا نعيش حالة الإنكار من يوم ولدنا ووجدنا أنفسنا على هذه البقعة الجغرافية. إننا نعتقد في قراراتنا أن شيئا ما سيتغير، وستصبح الأرض مروجا وأنهارا، وليس كذلك فقط، إن الأثر الإسلامي يقول إنها (تعود)، مما يعني أنها كانت كذلك. وما زلنا نتغنى بفردوسنا الأرضي دلمون التي كانت تمتد من سيهات إلى البصرة.
لا، وألف لا، لن نعيش طول حياتنا في هذا الطقس المناخي، لذلك لن نسمح له بالتسلل في أدبياتنا، وإن فعلنا فلأننا مضطرون لذلك، فسنفعل بخجل وحذر.
تخيل أن تكتب نصك الروائي وأنت تتحسس الرطوبة تأكلك كالبق، وتعيث في رأسك كالقمل!
حدثتني أمي أنهم في (عزّ الصيف) كان غداؤهم اللبن وخبز الصاج، لأن المعدة يصيبها الغثيان من الضحى إلى غروب الشمس. وأن الرجال كانوا يلبسون ثوب (الململ) على أجسادهم شبه العارية، ويستحيل شفافا لصيقا بفعل الرطوبة. وأنهم يفزعون منتصف الليل من كوابيس تشبه تلك التي تصيبنا بسبب التخمة. وفي الصباح تكون السماء قد غسلتهم برطوبتها.
ليتني أعرف سر كلمة (عزّ)، في استعمالاتنا، فأين العزّ في (عزّ القايلة)!
يعتقد الخليجيون أن الصيف ثمانية أشهر أو عشرة، والواقع أنها ثلاثة فقط وقد تمتد إلى أربعة. فـ (عزّ الصيف) يبدأ من شهر 6 حتى نهاية 9، وإذا امتد أخذ من شهر 5 أو 10. وبقية الأشهر هي ليست قاتلة، وشتاؤنا لطيف دائما مهما اشتدت برودته، نعرف لمسة الربيع، ولا نعرف ما هو الخريف.
صيفنا يشبه والد كافكا، يمارس العنف السلبي، ليس موجودا في كل مكان، لكنه ممتد بذاكرته في كل التفاصيل.
نحن نتحدث عن الصيف القادم والفائت طوال السنة، ونشعر أن علينا أن نفعل شيئا في العام المقبل تجاه مكيفات المنزل، ومظلة السيارة، وفاتورة الكهرب، وحرارة ماء الحمام. لكننا نتحدث ولا ننجز إلا القليل، لأن (عز الصيف) يتفوق علينا في كل سنة.
في الصيف نصبح مثل رواد الفضاء، نبقى في مركبتنا نشاهد الكون من النافذة الزجاجية، ونتناقل طرائف العالم في الخارج، ونشاهد قلي البيض على أسطح السيارات وساحات المدارس، وتلف حاجياتنا التي نسيناها في السيارة، وتفجر زجاجات العطر، ونضحك.
إذا اضطرتنا الحياة للخروج نعود لسلوك أجدادنا الثدييات، التي نجت بفعل مهارة الاختباء والتنقل السريع، حين كانت الديناصورات تتبجح بالتجول عارية أمام الوجود، فأهلكتها الموجات الجليدية. نحن الثدييات نعرف كيف ننسحب ونختبئ، وننتقل بسرعة من بيتنا إلى السيارة، ومن السيارة إلى المكتب، ونعرف كيف نؤجل كل عمل يتطلب الخروج، فنبقى في البنايات حتى ينتهي الدوام.
نراقب العالم يهلك من حولنا، النباتات الخارجية تحترق، والطيور تسقط من السماء، وحتى نباتاتنا الداخلية اللصيقة بالنوافذ تموت خوفا. ولا ينجو معنا سوى الزواحف، والقطط.
بعضنا قرر أن نأخذ ثأرنا من الديناصورات، حين افترت وعثت الفساد وسفكت دماء أجدادنا الثدييات. فإذا جاوزت الحرارة خمسا وأربعين درجة، خرجوا في عطلة نهاية الأسبوع مع طلوع الفجر، وسط صحراء الربع الخالي، يصطادون أحفادها (الضب)، يتبعونه ويجرون وراءه ويغوصون في جحوره من طلوع الشمس إلى غروبها. حتى إن الضب يستسلم من شدة الحرارة، أو من سخرية القدر به، ومن عدم قدرته على استيعاب سلوكنا. لقد رأيت أصدقاء يعودون في مساءات يوم الجمعة والسبت، جلودهم محترقة بفعل حرارة الشمس، يتحدثون عن متعة الصيد. ويعودون للفعل ذاته في الأسبوع التالي.
كثيرا ما ترى موظفا خارج حدود مقر عمله، يقف تحت الشمس في المنطقة التي يسمح له فيها بالتدخين، ممسكا بيده كاسا من الشاي الحار.
في الحقيقة هؤلاء هم أملنا الوحيد في البقاء. نحن الجبناء المختبئون لن نصمد طويلا مع اتساع ثقب الأوزون، وسنبقى نحلم بعودة الجزيرة إلى مروج وأنهار. أما أولئك فسينجبون جيلا يشرب الدخان ويقف ويحتسي الشاي تحت الشمس أثناء تعامدها على الأرض واختفاء الظل. هؤلاء وحدهم أمل أهل الجزيرة في البقاء.

*سيمون أمل

فائض

حين بدأ الجوع يدقّ أبواب بيته ويسرق قوت يومه ويُقاسم أولاده طعامهم وينهب منهم بعض الضحكات وكثيرًا من الرغبة في اللعب… قرر أن يقاومه؛ بدأ أولًا في بيع بعض قطع الأثاث التي لا يحتاجها، فاتسعت المساحات في غرف بيته، وصار الجوع أقدر على التجول بإنسيابية. خاف أكثر فانتقل إلى بيت أضيق على أمل أن لا تتسع مساحات بيته الجديد لتسكع الجوع، لكنّ الجوع لم يفارقهم، بل انحشر معهم في تلك الحجرات الضيقة… اضطر رب الأسرة لبيع ثيابه لعلّه يُحرج الجوع، لكن الجوع تعرّى معه وصار يمشي في البيت مستعرضًا عريّه القبيح… فزع صاحب البيت من جرأة الجوع وظلّ يصرخ عليه ويُطالبه بالمغادرة، لكنّ الجوع لم يستجب لكل المناشدات، فأيقن الرجل بأن صوته لا يُسمع، ولن يُغيّر في الواقع شيئًا. قرر أخيرًا بيع لسانه باعتباره من الكماليات التي لا يحتاجها، وضع إعلانًا في الصحيفة اليومية وقد كلفته مساحة الإعلان راتب نصف شهر… لكن الوجيه الذي اشترى اللسان عوّضه عن هذه الخسارة بمربح جيّد. فصار البائع لا يتكلم إلا مادحًا للوجيه المشتري ولا يصرخ إلا لهجاء أعدائه… وحين بدأت الأموال تتدفق بين يديه عجز الجوع عن فهم لغته الجديدة التي بدأ يتحدثها بعد بيع لسانه. صارت حجرات البيت تتكدس بالأثاث والزينة وتضيق على الجوع، فانكفأ على نفسه مُعذّبا بالغربة، ثمّ هرب في النهاية… الجيران الذين شاهدوا الجوع يركض عاريًا خارجًا من بيت الثري الجديد، احتشدوا كلهم في اليوم التالي أمام الصحيفة الرسمية وفي أيديهم إعلانات تقول: (لسان للبيع، استخدام محدود)